الرئيسية »

حقيقة نهاية العالم 2012 (القيامة الصغرى)

23‏/12‏/2010 1 التعليقات
عدد المشاهدات:
الكذبة أسرع انتشاراً من الصدق أحياناً، هذا ما أثبته الهوس والنقاش حول الإشاعة التي يتناقلها مرتادو شبكة الانترنت عن خرافة كارثة عام(2012) المزعومة والتي يسميها البعض (القيامة الصغرى)
وكان للفيلم الامريكي الذي يحمل عنوانه نفس الرقم (2012) دوره في نشر هذه الخرافة، حيث عرض مشاهد مروعة لمدن تدمر وتقلب وأمواج تسونامي تبتلع الأراضي وإبادة معظم البشر في سلسلة لا تنتهي من الكوارث الطبيعية..

د.عبدالله المسند عضو هيئة التدريس بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم والمشرف على (جوال كون) في (الرياض) رد على هذه الإشاعة، وقال إن أصل القصة المضللة أسطورة تعود لعصر ما قبل الميلاد لشعب المايا، وتضافرت عدة أساطير قديمة بشأنه، وتزعم الأسطورة أن العام سينتهي يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012م، الموافق 8 صفر 1434ه، بسبب اقتراب كوكب ضخم وهائل يفوق الأرض حجماً، كما تزعم أنه سيقضي على نحو 70% من الحياة عبر سلسلة متتابعة ومتعاقبة ومترادفة من الكوارث الأرضية والكونية على حد سواء.

تفاصيل الخرافة

وروى د.المسند عن الخرافة بالتفصيل: قيل أن الكوكب أكتشف من قبل وكالة الفضاء الأمريكية ناسا (NASA) عام 1983م لكنها حجبت أخباره ومخاطره عن الرأي العام عمداً حتى لايثار الهلع، ولتتخذ ناسا والحكومة الأمريكية قرارات علمية مدروسة بشأن ما ينبغي فعله حيال الخطر المحدق والمنتظر لعام 2012م.

وأضاف: خلال السنتين الأخيرتين أُلفت مئات الكتب بعشرات اللغات حول العالم تشرح كلها وتحذر من عام 2012، كما أطلقت مئات المواقع الإلكترونية بهذا الخصوص، بعضها أطلق ساعة توقيت للعد التنازلي لهذا اليوم، وانتشرت أفلام ومقاطع تنقل صور قاتمة تكون عليها الأرض عام 2012م، وتعرض دور السينما حول العالم حالياً فيلماً بعنوان (2012)، يعرض مشاهد دراماتيكية مخيفة ومرعبة عن هول يحصل يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012م؟، وشكلت لجان وجمعيات للإجابة عن أسئلة الناس الخائفين من الكارثة المنتظرة، وخوفهم من أن تتكرر حادثة Chicxulub (فوهة ضخمة في الأرض ناتجة عن سقوط نيزك) في شبه جزيرة ياكوتان في المكسيك، والذي يقال أنها أبادت 70% من الحياة على وجه الأرض قبل 65 مليون سنة.
وأشار إلى أن إحدى القصص تتحدث عن كوكب يفوق الأرض حجماً يدعى (نيبرو) (Nibiru) أو(أكس) يقترب من الأرض شيئاً فشيئاً حتى يرى بالعين المجردة عام 2011م، ثم يرى بحجم الشمس عام 2012م، ثم يقترب من الأرض أكثر فأكثر حتى يُحدث خلالاً في جاذبيتها ومجالها المغناطيسي، وذلك في 21 ديسمبر 2012م يوم (القيامة الصغرى) كما يزعمون، ونظراً لقوة الكوكب المغناطيسية فإن اقترابه من مدار كوكب الأرض سوف يؤثر على دوران الأرض، مما سيجبرها على التباطؤ شيئاً فشيئاً حتى يكون اليوم أطول من 24 ساعة، ثم تتوقف الأرض عن الدوران ثم ينقلب القطبان الشمالي والجنوبي، ومن ثم تدور الأرض من الشرق إلى الغرب لذا ستشرق الشمس من الغرب وتغرب من الشرق، وحين تتوقف الأرض عن الدوران سيؤدي هذا فيزيائياً إلى تدمير أوجه الحياة على وجه الأرض جزئياً وربما كلياً.

وكوكب نيبرو العملاق له دورة كاملة حول الشمس يكملها كل 3600 سنة وعندما اقترب من الأرض في دورته الأخيرة قبل آلاف السنين تسبب بتدمير الحياة بشكل جزئي وانقرضت معها 70% من أشكال الحياة بما فيها الديناصورات The mass extinction. ويؤكد هذه النظرية أن شعب المايا قبل أكثر من 5000 سنة ومن خلال تقاويم فلكية دقيقة ومدهشة قد تنبؤوا بأن نهاية التاريخ ستكون في 2012م، وأيضاً نبوءات إنجيلية تؤكد هذه القصة، كل هذا متزامن مع تقارير علمية حول عاصفة شمسية ستقع عام 2012 !.
أكذوبة لا منطق لها!

من كل ما سلف أكد د.المسند أن الحدث لا يعدو أن يكون إشاعة محبوكة، تروج هنا وهناك بشأن عام 2012م، فلا يزال بعض الناس على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي يتعاطى هذه الإشاعة الفلكية، وإمعاناً في حبكة الإشاعة ربطوها بتقارير إخبارية منسوبة كذباً وزوراً إلى وكالة الفضاء الأمريكية(NASA)، وقد تصدت وكالة الفضاء الأمريكية لهذه الإشاعة القوية النافذة، ولكن أحياناً الكذب أسرع انتشاراً من الصدق، وظهرت كذلك مزاعم أن الإنجيل قد أشار لهذا العام ولهذه الكارثة، إلى جانب نبوءات لدى ثقاغات أخرى.

وأكد د. المسند على أن الخبر مجرد كذبة وإشاعة ليس لها رصيد علمي ولا منطق فلكي ولا أساس شرعي، وقال: لا يوجد كوكب بهذا الاسم (نيبرو او أكس)، ولو كان لكوكب أكس أو نيبرو وجود لتتبعه العلماء قبل عشر سنوات من قدومه وبينوا بالخرائط الفلكية مساراته وسرعته، بل وشوهد بالعين المجردة ليلاً.

وأضاف: القصة خرافية وأصولها تاريخية مرتبطة بتقويم حضارة المايا (Maya) في المكسيك، هذا التقويم الذي بدأ العد فيه قبل الميلاد ب 3014 سنة، وهو تقويم فلكي عدد أيامه 1872000 يوم، أي ما يعادل 5125 سنة، وسوف يصادف يوم الجمعة 21 ديسمبر 2012م (8 صفر 1434ه) أن ينتهي العد في تلك الأيام من التقويم، ومن ثَم سيشير التقويم آنذاك إلى أصفار ويبدأ الحساب من جديد، وفي الواقع أن هذا التاريخ (21 ديسمبر 2012م) مجرد نهاية لتقويم شعب المايا القديم وبداية دورة جديدة، مثله مثل يوم 30 ذي الحجة و31 ديسمبر، فهما يمثلان نهاية السنة الهجرية والميلادية التي يعقبها الأول من محرم ويناير وهذا كل شيء.
أوهام نشرت الخرافة

ومن الموافقات التي أضفت هالة على الإشاعة وأسهمت في نشرها حتى سارت بها الركبان، يذكر د.المسند أن اليوم الذي تحدده الإشاعة أي (21 ديسمبر 2012) سيوافق يوم تعامد الشمس على مدار الجدي جنوب خط الاستواء، وهي ظاهرة طبيعية سنوية، وفي ذلك اليوم أيضاً ستكون الشمس والأرض على خط واحد متوسطة في مجرة التبانة، والشمس نازلة في برج القوس، وهذا يتكرر كل سنة في شهر ديسمبر وليس له ميزة أو أثر على الأرض وسكانها، أيضاً من الصدف أنه ستحدث في عام 2012م عاصفة شمسية قد تؤثر سلباً على الأقمار الصناعية والاتصالات العالمية، والعاصفة تلك دورية سبق أن حدثت من قبل وليس لها علاقة بعام 2012م، وفي هذا السياق أعلن المركز الوطني الأمريكي لأبحاث الغلاف الجوي (NCAR) أن الدورة الجديدة للبقع الشمسية ستكون مختلفة وأقوى من سابقتها ب 30-50% وتعد الأقوى منذ 1952م، فإذا صحت هذه الحسابات فإن الشمس ستطلق عواصف شمسية (قد) تؤثر على شرائح الجوال وأجهزة الملاحة (GPS) وأقمار مراقبة الطقس وبعض الأجهزة التقنية ذات العلاقة خلال عام 2012م، هذا ويشار إلى أن نشاط الإشعاع الشمسي سيكون بين عامي 2012-2014م.

وأشار إلى أن تقويم شعب المايا ما زال يستخدم في المكسيك وعند بعض الشعوب في أمريكا الوسطى، وفي الواقع لم يثبت أن أحداً من علماء المايا القدماء قد ذكر أن عام 2012م هو نهاية العالم والكون بقدر ما هو نهاية لحساب تقويم ليس إلا، وسبق لتلك الإشاعة أن حددت مايو 2003م نهاية للعالم وعندما لم يحدث شيء من هذا تحولت إلى ديسمبر 2012،


ورغم هذه الحقائق باتت الشائعة تلك علامة تجارية مربحة للأفلام والروايات والكتب التي فاق عددها المئات، ففي مكتبة "أمازون" على شبكة الانترنت تجد 175 كتاباً مختلفاً يتحدث عن هذا التاريخ، كما تسعى هوليوود للاستفادة القصوى من هذه الكذبة المحبوكة لعمل أفلام سنمائية مربحة عندما تَعرض العالم وهو يتعرض للخطر الخارجي الذي يسبب حرائقاً ومداً تسونامياً وزلازل وبراكين وأعاصير عنيفة مخيفة وغير ذلك من الهرج والمرج.

1 التعليقات »

اكتب تعليقا على الموضوع

Related Posts with Thumbnails